ja-cpanel-top
Englishعربي

طلبة المدرسة الدولية للعلوم والفنون يستكشفون الهندسة الفريدة للإنفينتي تاور

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كجزء من إلتزامها بتوفير كافة السبل التعليمة لطلابها والتحفيز الأكاديمي والقيادي، قامت المدرسة الدولية للعلوم والفنون، وبالتعاون مع شركة كيان للإستثمار والتطوير العقاري، وهي الشركة المطورة للإنفنتي تاور في دبي، بتوفير تجربة تعلمية عملية على أرض الواقع لعدد من طلابها للتعرف عن كثب على أهمية الهندسة وتأثيرها في حياة الناس والمجتمع.

كجزء من إلتزامها بتوفير كافة السبل التعليمة لطلابها والتحفيز الأكاديمي والقيادي، قامت المدرسة الدولية للعلوم والفنون، وبالتعاون مع شركة كيان للإستثمار والتطوير العقاري، وهي الشركة المطورة للإنفنتي تاور في دبي، بتوفير تجربة تعلمية عملية على أرض الواقع لعدد من طلابها للتعرف عن كثب على أهمية الهندسة وتأثيرها في حياة الناس والمجتمع.

تم تنظيم الزيارة من قبل أكاديميا لحلول الإدارة العالمية (AMSI) المسؤولة عن إدارة المدرسة الدولية للعلوم والفنون، كجزء من برنامج الدورات التحضيرية التي توفرها المدرسة لطلابها وتتناول التعليمالنظري والخبرة العملية والميدانية حول الإختصاصات التي يرغبون بدراستها بهدف إثارة عقولهم وتحفيز طموحاتهم. وفي إطار تعليقه على هذا البرنامج العملي، قال الأستاذ محي الدين سوبرا، مدير المدرسة الدولية للعلوم والفنون: "يتيح برنامج الدورات التحضيرية لطلبتنا التعرف على بيئة العمل المستقبلية والحصول على فرصة لاستخدام المعدات ذات الصلة بميدان التخصص الذي يطمحون لدراسته قبل إلتحاقهم بالكلية. كما أن هذه التجربة إلى جانبالبحوثالأخرى ستسمح للطالب بتحديد الطريق الصحيح لاختيار التخصص المناسب وفقاً لرغبته وحاجة سوق العمل".

وقد قام عدد من الطلبة الطامحين لدراسة الهندسة بجولة حصرية إلى مبنى إنفنتي تاور الذي يعد أعلى برج لولبي في العالم بدرجة إلتفافكاملة تبلغ 90 درجة. وتهدف هذه الزيارة إلى إطلاع الطلبة على التحديات التي تواجه الهندسة غير التقليدية وآليات تخطيها.وقد رافق عدد من المهندسين المختصين الطلبة الزواروزودوهم بكافة المعلومات والإستفسارات التي يحتاجون إليها.

من جانبها قالت أليسار نصر، المديرة الأكاديمية لدى أكاديميا لحلول الإدارة العالمية: "عندما يكون التنسيق بين المدراس والمجتمع بهذا المستوى فسنكون قادرين على تقديم أفضل الخبرات التعليمية لأطفالنا" وأضافت :"يعد إنفنتي تاور أعجوبة الهندسة الحديثة، لذلك توفر هذه الزيارة لطلابنا نافذة على العالم الحقيقي لا توفره لهم الفصول الدراسية مما يجعلها مصدر إلهام لا يغيب عن ذاكرتهم". تجدر الإشارة إلى أن البرج منتصميم شركة''سكيدمور أوينغز أند ميريل'' التي تشتهر بمشروعاتها البارزة، مثل برج خليفة. وفي إطار تعليقه على التحديات التي واجهتشركة كيان أثناء تنفيذها للمشروع،أكدّ الدكتور منتصر من شركة خطيب وعلمي الإستشاري الهندسي لإنفنتي تاور: "الطول الشاهق للبرج(330 متر)  والمكون من 80 طابق ودرجة الإلتفاف اللولبية التي تبلغ 90 درجة قد شكل تحدياً هندسياً هائلاً  لا يمكن أن نجده في الهياكل التقليدية العالية. وقد لجأ المهندسون إلى الوسائل التقنية المتقدمة والنظريات والممارسات الهندسية غير التقليدية بهدف الحصول على حلول قابلة للتطبيق ونذكر على سبيل المثال أن في الهندسة التقليدية تكون الأعمدة العاموديةهي العنصر الوحيد القادر على حمل الهيكل على الأساس ومن ثم على الأرض لكن في إنفنتي تاور إستخدم المهندسون العناصر الأفقية مثل الأعمدة الأفقية للقيام بهذه المهمة".

وقد أعرب الطلبة عن الحماس الكبير الذي أبدوه خلال جولتهم على المشروع، حيث قال الطالب سليمان حداد من الصف الثاني ثانوي: "لقد أثرت هذه الزيارة خبرتنا التعليمية في المدرسة حيث أتاحت لنا فرصة التعرف على كيف يمكن للنظريات التي تعلمناها في المدرسة أن تخلق معالم عمرانية مذهلة. لقد كانت المناقشات مع المهندسين المختصين مفيدة جداً بالنسبة لنا وأعطتنا الكثير من الثقة ومكنتنا من إتخاذ قرارات أفضل حول عملنا الذي نرغب بمزاولته في المستقبل".

تفضلوا بزيارتنا

الرخصة وحقوق النشر

2016 © حقوق الطبع والنشر AMSI ™

آكاديميا لحلول الإدارة العالمية.
جميع الحقوق محفوظة.
أنت هنا: AMSI News طلبة المدرسة الدولية للعلوم والفنون يستكشفون الهندسة الفريدة للإنفينتي تاور